ألمانيا – مواقف المرشحون لخلافة ميركل من الهجرة

برلين – وكالة أنباء المغتربين/هم ثلاثة أنغريت كرامب-كارنباور أو فريدريش ميرتس أو ينس شبان  يتنافسون حاليا على زعامة الحزب المسيحي الديموقراطي خلفاً لميركل، واحدهم سوف يصبح الاقرب للمستشارية
لم تدلي أنغريت كرامب-كارنباور لحد الآن بأي تصريحات تلفت الانتباه في السياسة الخارجية. وباعتبارها من ولاية سارلاند، فمن الطبيعي أنها ضليعة في شؤون فرنسا، ولكن خبرتها الأمريكية يمكن تعميقها. وقد زارت مرة الولايات المتحدة كأمين عام لحزب الاتحاد المسيحي الديموقراطي، وتحدثت في الاجتماع السنوي لحكام الولايات الأمريكية، كما زارت أحد مصانع BMW. إنها بداية، ليس أكثر. وغالباً ما تطلق عليها وسائل الإعلام الأمريكية “ميركل الصغرى”. وبصفتها امرأة حساسة وذكية، ربما لن تصبح صديقة لترامب.
بصفته رئيس منظمة “Atlantik -Brücke” الصديقة للولايات المتحدة، فلدى فريدريش ميرتس، علاقات جيدة جداً مع أمريكا الشمالية وعلاقات إيجابية بشكل أساسي مع الولايات المتحدة. بالنسبة لميرتس، تعد الشراكة عبر الأطلسية واحدة من أهم ركائز السياسة الخارجية الألمانية. وعندما يهدد ترامب بفرض رسوم جمركية عقابية، فإن ميرتس يتعامل بجدية، لأنه كخبير اقتصادي، يرفض أي نوع من القيود التجارية التي يمكن تجنبها.
من جانبه، سيتعامل ينس شبان بشكل أفضل مع ممثلي إدارة ترامب، الذين اهتموا في وقت مبكر بالشاب الجريء. هذا الرجل صاحب الشخصية المتمردة، كان من الأوائل، الذي التقوا بالسفير الجديد للولايات المتحدة في برلين، ريشارد غرينيل، وبعد فترة قصيرة استقبل المستشار الأمني الأمريكي جون بولتون الشاب شبان في البيت الأبيض. لم يسبق أن حظي بهذا الشرف وزير صحة ألماني من قبل. بالنسبة لترامب وإدراته، فإن تقلد منصب شبان رئاسة الاتحاد المسيحي الديموقراطي ليس إلا الخطوة الأولى فقط؛ فهم يأملون أن يروه مستشاراً لألمانيا.
العلاقة مع روسيا/ بوتين
لقد ظلت روسيا حتى الآن كتاباً مغلقاً بالنسبة لأنغريت كرامب-كارنباور. لكن من المرجح أنها غالباً ما تحدثت مع أنغيلا ميركل، المقربة لها حول زعيم المراوغة في الكرملين. لأن كل ما قالته عن روسيا حتى الآن هو تكرار لمواقف ميركل. سوف تعامل كرامب-كارنباور بوتين بحذر بسبب هجومه على أوكرانيا، مثل ما تعاملت معه ميركل. بشكل عام، سوف تنهج الكثير من السياسة المشابهة لسياسة ميركل تجاه روسيا.
“ديمقراطيات الغرب هي أهم حليف لألمانيا”. بهذه الجملة، أعاد فريدريش ميرتس تقديم نفسه يوم الخميس الماضي (الأول من تشرين الثاني/نوفمبر 2018) للصحفيين في برلين. وهذا يعني بشكل معاكس، أن روسيا، شبه الديمقراطية، تأتي في المرتبة الثانية. أولويات ميرتس واضحة. وباعتباره صديقاً مؤيداً للتوسع وحلف شمال الأطلسي، فهو يرى روسيا كخصم استراتيجي طبيعي، لكنه أيضاً يتفق بالرأي مع بوتين في بعض المواقف. ويصف ميرتس الرئيس الروسي بالخطر الجدي على الغرب، ليس دون الإشارة إلى أن الغرب لم يأخذ حساسيات روسيا بعين الاعتبار.
شبان يصرح بصرامة أكثر من ميرتس، مثل قوله: “انظروا إلى روسيا أو الإرهاب الإسلامي، لقد أصبح جوارنا غير آمن”. وقد اتهم مراراً وتكراراً الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب اليسار بتأييد موقف بوتين بسبب هجومه على أوكرانيا، دون أن يوضح ما يجب أن تكون عليه العلاقة مع موسكو في نظره.
سياسة ميركل تجاه اللاجئين والهجرة
تسير أنغريت كرامب-كارنباور على خطى ميركل، إذ تشارك في نهج التكامل المسيحي الإنساني الذي تتبناه ميركل بينما تدعم جميع أنشطتها التي تقوم بها الحكومة. كرامب-كارنباور ظهرت لمرة واحدة بفكرة خاصة بها وذلك من خلال اقتراحها إلحاق اللاجئين بخدمة عامة إلزامية تطوعية لمدة عام، والتي قوبلت بنقد واسع. ومن خلال جملتها “نشأ في سياسة اللاجئين جدال، لا تزال آثاره ملموسة حتى اليوم”، حللت كرامب-كارنباور معضلة الاتحاد المسيحي جيداً، لكنها لم تجد بعد طريقة للخروج من الأزمة لحد الآن.
المناوئ الصريح لميركل: ينس شبان
المناوئ الصريح لسياسة ميركل الخاصة باللاجئين ليس فريدريش ميرتس، لأنه طالما بقي تدفق المهاجرين منخفضاً كما هو عليه في الوقت الحالي، فإنه لا يرى في ذلك مشاكل كبيرة. لكنه يحذر من “مخاوف الاغتراب” لدى الألمان، فضلاً عن زيادة معدلات الجريمة، والتي تقدم أسباب “موضعية، وليست هيكلية” للقلق. ويتهم حزب البديل من أجل ألمانيا بتصعيد المشكلة بشكل مصطنع لدى المواطنين. ميرتس لا يدعم التحول إلى اليمين في سياسة اللاجئين.
وفي المقابل، لا يتعب ينس شبان من انتقاد المستشارة في أمور عدة من بينها محاولتها إبقاء سياسة اللاجئين بعيدة عن الحملة الانتخابية قدر الإمكان. وقال شبان لصحيفة “بيلد” الألمانية: “إن الطلب الورع لوقف الحديث عن أيلول/ سبتمبر 2015 لا يجد آذان صاغية. بلدنا لا يزال يعاني من اضطراب سنوي، ومن تدفق للهجرة معظمها من الذكور في مدن بحجم كاسل”. لا تزال سياسة اللاجئين هي السبب الأكثر أهمية لفقدان الثقة في الحزب المسيحي الديموقراطي ولا أحد في الحزب المسيحي الديموقراطي يقول ذلك بصوت عال وواضح. إذا أصبح شبان زعيم الحزب المسيحي الديموقراطي، فسيصبح الأمر صعباً للغاية على ميركل، والكلام دائماً على لسان شبان...المزيد 

للحصول على استشارة قانونية عاجلة في شئون الهجرة واللجوء من هنا

الكاتب

أودو باور

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في أوروبا وأمريكا وكندا/// خدمة المستشار القانوني للهجرة واللجوء/////// منح دراسية مجانية ////////روابط الهجرة واللجوء لكندا///////فرصة عمل في اوروبا وكندا ///////صفحة المغتربون الرسمية بالفيسبوك //// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

You may also like...