كندا – منظمات تقدم الدعم للمهاجرات اذا تعرضن للضرب من أزواجهن

العنف الأسري
العنف الأسري
اوتاوا – وكالة أنباء المغتربين/في كندا ممنوع الضرب .. وممنوع العنف من الزوجة لزوجته وفي بعض الاماكن تنشط منظمات للدفاع عن حقوق المرأة فمنظّمة لا دوفينيل في مونتريال واحدة من المؤسّسات والجمعيّات الكثيرة التي تهتمّ بمساعدة النساء ضحايا العنف في مختلف أنحاء كندا ، حيث تسعى دوفينيل، وهي منظّمة غير ربحيّة منذ إنشائها في العام 1982، إلى تقديم المساعدة والملجأ والدعم النفسي  والأمان للنساء اللواتي يتعرّضن للعنف وتأمين سلامتهنّ وسلامة أطفالهنّ وتأهيلهنّ لتحقيق  أنفسهنّ وتجاوز المرحلة الصعبة التي أدّى إليها تعرّضهنّ للعنف وإعادة إدماجهنّ في المجتمع.
وقد التقي رادير كندا مع سيّدة مغربيّة في مطلع الثلاثينات من عمرها، نكتفي، بطلب منها ومن منظّمة لا دوفينيل، بالتعريف باسمها دون كنيتها احتراما لخصوصيّتها وحرصا على سلامتها.
وقد وافقت فاطمة التي لجأت إلى منظّمة لا دوفينيل، على التحدّث عن تجربتها ، وهي ممتنّة للمنظّمة التي ساعدتها مع طفلتها على تجاوز محنتها ومنحتها الشعور بالأمان بفضل الرعاية والاهتمام والدعم الذي قدّمته لها ولا تزال منذ ما يزيد على ثلاث سنوات.
تقول فاطمة في مستهلّ حديثي إنّها كانت متزوّجة ولديها طفلة، وكانت تتعرّض للعنف على يد زوجها ويصعب عليها الخروج من الدوّامة، وكانت تتعرّض للعنف منذ أن كانت في المغرب وازداد العنف لدى وصولها إلى كندا.
وذات ليلة، طلبت رقم الطوارئ في الثالثة فجرا كما قالت لي واستنجدت بالشرطة التي حضرت إلى منزلها.
وتقول فاطمة إنّها تعرّضت للعنف أكثر من مرّة،  وللعنف الجسدي والنفسي على حدّ سواء، وحُكم على زوجها بالسجن ستّة أشهر بسبب العنف الجسدي الذي تعرّضت له على يده ولأنّه لم يحترم القوانين التي تمنعه من الاتّصال بها بعد لجوئها إلى مركز خاص بحماية النساء ضحايا العنف.
وتقول السيّدة المغربيّة الشابّة فاطمة إنّ العنف لا ينتهي مع دخول الملجأ المخصّص للنساء ضحايا العنف، وقد لجأت إلى مراكز خاصّة بمساعدة ضحايا العنف أكثر من مرّة  ولكنّها تعرّضت للعنف بعد خروجها منها.
و هي مرتاحة جدّا للدعم الذي تلقاه  مع طفلتها من مركز لا دوفينيل،  وللتوعية على حقوقها خصوصا أنّ القوانين  على هذا الصعيد تختلف بين وطنها الأم وكندا.
وشعرت بالقلق في وقت من الأوقات عندما كان عليها أن تدلي بشهادتها أمام المحكمة، وشعرت بأنّها ملاحقة أثناء تنقّلاتها وشعرت بالخطر كما تقول عندما كانت مع زوجها وبعد أن غادرت المنزل للاحتماء بمركز المساعدة.
وتقول إنّ مركز لا دوفينيل ساعدها كثيرا على الخروج من دوّامة العنف وأن تأخذ زمام أمورها بيدها كما أنّه يقدّم الكثير من الأنشطة للأطفال ممّا ساعد طفلتها كثيرا في هذه المرحلة الصعبة.
وتقول فاطمة إنّها تشجّعت على البوح بمشكلتها وتضيف بأنّ طريقة التفكير في بعض المجتمعات لا تشجّع على خطوات من هذا القبيل بسبب الخوف أو ضغوط الأسرة أو عدم فهم القوانين والخوف من الشريك ومن العائلة.
ومركز لا دوفينيل يمنحها وطفلتها الشعور بالأمان وبإمكانها أن تبقي على عنوانها ورقم هاتفها سريّا كي لا تتعرّض للمضايقة من قبل أيّ كان.
وتقول السيّدة المغربيّة الشابّة فاطمة إنّها اليوم وبعد مرور ثلاث سنوات، فتحت صفحة جديدة من حياتها،وتتابع دراستها الجامعيّة وتتطلّع لأن تصبح مساعِدة اجتماعيّة.
وتقول فاطمة إنّ العنف الأسري يترك مضاعفاته أيضا على الأطفال حتّى ولو كانوا صغار السنّ ،و ترفض طفلتها المحاولات  المستمرّة منذ سنتين لإقناعها بالاتّصال بوالدها.
وتؤكّد فاطمة في ختام حديثها للقسم العربي على أهميّة أن تبوح المرأة ، وبخاصّة المرأة المهاجرة، بمعاناتها عندما تتعرّض للعنف وأن تأخذ القرار لها ولأطفالها بكلّ ثقة، ودون خوف أو تردّد.

وكثيرة هي المراكز التي تقدّم المساعدة للنساء ضحايا العنف، و الاتّصال بها يتطلّب الجرأة و لكنّها خطوة قابلة للتحقيق ،ووجود الأطفال يساعد على تحقيقها كما قالت السيّدة المغربيّة فاطمة....المزيد 

للحصول على استشارة قانونية عاجلة في شئون الهجرة واللجوء من هنا

Editor
Karem Ramzy

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في أوروبا وأمريكا وكندا/// خدمة المستشار القانوني للهجرة واللجوء/////// منح دراسية مجانية ////////روابط الهجرة واللجوء لكندا///////فرصة عمل في اوروبا وكندا ///////صفحة المغتربون الرسمية بالفيسبوك //// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

You may also like...