السويد – لماذا يتعرض اللاجئين للاكتئاب ؟

الاكتئاب
الاكتئاب
ستوكهولم – وكالة أنباء المغتربين/انه مرض قاتل ومدمر ويجب ان يخشاة القادمين الجدد فمع قدوم فصلي الخريف والشتاء إلي السويد يتسبب الفصلان بظاهرة الاضطراب العاطفي الموسمي، أو ما يعرف بالاكتئاب الشتوي والذي ينتشر بصورة خاصة في بلدان الشمال حيث تغيب الشمس تقريباً كلية خلال الفصلين حسب تقرير للزميلة نجمة عبداللة.
وكشف ايكوت في التقرير ان هذا النوع من الاكتئاب مرتبط بالتغيّرات الموسمية ويؤثر على العديد من الأشخاص في نفس الوقت كلّ سنة، وعادة ما تبدأ أعراضه في الخريف وتستمر طوال أشهر الشتاء عندما يكون مخزون فيتامين “د” منخفضاً.
وقال الدكتور عبد الجليل جمالو، أخصائي نفسي بمستشفى هودينغي في ستوكهولم إن الأشخاص الذين ينتقلون إلى المناخ الشمالي المتطرّف، حيث الأيام الشتائية قصيرة جدا في كمية ضوء الشمس، هم أكثر عرضة لهذا الخطر:

السبب هو أن القادمين الجدد إلى السويد يأتون إلى نوعية ثانية من المناخ وهو ما يتسبّب في حدوث تغيرات في الجسم لم يكونوا على استعداد لحدوثها. إضافة إلى كونهم في الأصل تعرّضوا إلى الكثير من الأزمات النفسية مما يزيد الوضع تعقيدا لديهم.

اكتئاب الشتاء – أسباب وحلول
تكره الشتاء؟ تشعر بكآبة غير مبررة بمجرد حلوله؟ توشك على البكاء كل صباح بسبب غياب أشعة الشمس الدافئة، تشعر بكسل وخمول دائمين؟ هذا غالباً يعني أنك مصاب باكتئاب الشتاء.
اكتئاب الشتاء – أسباب وحلول
يبدو أنك تعاني من متلازمة الاضطراب العاطفي الموسمي، ولكن لا تقلق! فالأمر ليس خطيراً.
ما هو اكتئاب الشتاء؟
اكتئاب الشتاء أو الاضطراب العاطفي الموسمي، هو نوع من الاكتئاب ينشأ نتيجة تغير فصول العام، يبدأ وينتهي في نفس الوقت من كل عام، وغالباً ما يكون ذلك مع بداية الخريف ويستمر حتى نهاية فصل الشتاء.
أعراض اكتئاب الشتاء
تتداخل بعض أعراض اكتئاب الشتاء مع أعراض الاكتئاب الذي سببته عوامل أخرى، كالاتي:
أعراض مشتركة مع الاكتئاب عموماً
أعراض خاصة باكتئاب الشتاء
    شعور دائم بالحزن طوال اليوم وبشكل يومي تقريباً.
    الشعور باليأس وانعدام القيمة.
    انخفاض طاقة الفرد.
    فقدان الاهتمام بالأنشطة التي كانت تثير اهتمامك من قبل.
    مشاكل واضطرابات النوم.
    تغيرات ملحوظة في الشهية أو الوزن.
    الشعور بالثقل الجسدي.
    مشاكل في التركيز.
    التفكير المتكرر في الموت أو الانتحار.
    الحساسية المفرطة.
    الشعور المتواصل بالتعب وانخفاض مستوى الطاقة.
    مشاكل في التواصل مع الناس.
    الحساسية الشديدة تجاه الرفض أو النقد.
    شعور بثقل في الذراعين والساقين أكثر من المعتاد.
    النوم لفترات مبالغ في طولها.
    تغيرات في الشهية (عادة ما تميل إلى اشتهاء الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات).
    زيادة في الوزن.
أسباب اكتئاب الشتاء
لم يتوصل العلماء بعد إلى تفسير علمي لمتلازمة الاكتئاب الموسمي أو العوامل التي تقف وراءها، لكن العديد من الدراسات رجحت الأسباب التالية:
    تغير إيقاع الساعة البيولوجية، بسبب تغير عدد ساعات الليل والنهار خلال الخريف والشتاء، فانخفاض شدة وكمية أشعة الشمس يسبب اضطراباً في الساعة البيولوجية قد تشعرك بالاكتئاب.
    انخفاض مستوى السيروتونين (Serotonin)، وهو أحد المركبات الكيميائية الموجودة في الدماغ التي تؤثر على الحالة المزاجية.
    نقص في فيتامين د (Vitamin D)، إذ يعمل هذا الفيتامين على الحفاظ على مستويات طبيعية للسيروتونين في الجسم خلال فصل الشتاء، وتساعد أشعة الشمس في إنتاج الكوليكالسيفيرول الذي يتحول إلى فيتامين د.
    إن زيادة إفراز هرمون الميلاتونين (Melatonin) في الجسم نتيجة زيادة عدد ساعات الليل وقلة التعرض للشمس نهاراً، قد يؤثر على التوازن الطبيعي للجسم، ويؤدي للشعور بالخمول وانخفاض في النشاط، بالإضافة إلى اضطرابات في النوم وتقلبات مزاجية.
طرق علاج اكتئاب الشتاء
هناك عدة نصائح يوصي بها المختصون حول العالم لمواجهة اكتئاب الشتاء، وأهمها:
    تعرض لأشعة الشمس لمدة أطول: فإذا كانت قلة الضوء وعدم تعريض نفسك لمصدر الدفء الرئيسي على الأرض هي السبب الرئيسي لاكتئاب الشتاء، فمن البديهي أن العلاج يكمن في زيادة ما نقص منها! لذا:
        حاول الخروج أكثر في الصباح، وتواجد في الأماكن مفتوحة أو التي تدخلها أشعة الشمس.
        حاول الجلوس على الشرفة أو إلى جانب النافذة.
        أشرع الستائر وأفسح المجال لأشعة الشمس للدخول إلى منزلك ومكتبك.
        جرب العلاج بالضوء، وهو أحد التقنيات المعروفة التي يستخدمها الأطباء لعلاج اكتئاب الشتاء، وذلك عبر تسليط ضوء ساطع نحو المريض، وهو ما يمكنك  محاكاته عبر زيادة قوة الضوء داخل الأماكن المغلقة.
    راقب ما تأكله، واتبع نظاماً غذائياً صحياً. فاكتئاب الشتاء يجعل جسمك يشتهي كميات متزايدة من السكر والكربوهيدرات مثل الشوكولاتة والمعجنات. انتبه وتذكر أن تتناول حصص كافية من الخضروات والفواكه.
    مارس الرياضة لتبقى نشيطاً. جرب الرياضات التي يمكن ممارستها في الأماكن المفتوحة مثل المشي والجري وقيادة الدراجة، فهذه هي الخيارات الأفضل لتزيد حصتك اليومية من أشعة الشمس.
    استمع إلى موسيقى مبهجة، فهي تساعد على تحسين المزاج بشكل ملحوظ.
    حاول الانخراط في الأنشطة الاجتماعية، خاصة الخيرية والتطوعية منها، فهي تولد شعوراً بالإنجاز والسعادة وتعزز شعورك بالرضا والإيجابية.

إن لم تفلح كل الحلول السابقة في الإطاحة باكتئاب الشتاء وتحسين حالتك المزاجية، فكر في استشارة طبيب نفسي ليساعدك إما بوصف أدوية مناسبة لحالتك أو باتباع أساليب علاجية بديلة....المزيد 

للحصول على استشارة قانونية عاجلة في شئون الهجرة واللجوء من هنا

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في أوروبا وأمريكا وكندا/// خدمة المستشار القانوني للهجرة واللجوء/////// منح دراسية مجانية ////////روابط الهجرة واللجوء لكندا///////فرصة عمل في اوروبا وكندا ///////صفحة المغتربون الرسمية بالفيسبوك //// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

You may also like...