السويد – قصة حب بين شاب فلسطيني وسويدية عمرها 79 عاماً

ستوكهولم-وكالة أنباء المغتربين  تتحدث السويد حاليا عن قصة الحب التي جمعت لاجئاً ثلاثينياً ومدرّسته السبعينية في السويد وجواز السفر العائق الأول لعقد قرانهماالحب يجمع لاجئاً ثلاثينياً ومدرّسته السبعينية في السويد وجواز السفر العائق الأول لعقد قرانهما

وحسب الاتحاد برس تجمع “أولا” (سويدية الجنسية وتبلغ من العمر 79 عاماً) و “حمزة” (لاجئ فلسطيني يبلغ من العمر 36 عاماً) “علاقة حب” مستمرة منذ نحو ثلاث سنوات، وفقاً لتقرير نشره موقع التلفزيون السويدي على شبكة الإنترنت، وأشار التقرير إلى الصعوبات التي واجهت الثنائي طيلة الفترة الماضية لرفض السلطات تثبيت زواجهما بسبب عدم امتلاك اللاجئ الفلسطيني للأوراق الثبوتية اللازمة، إضافة إلى استمرار مواجهتهما للمشككين في حقيقة العلاقة التي تجمعهما.
وحسب المصدر فإن الثنائي أعلنا علاقتهما خريف العام 2015 رغم السنوات التي تفصل بين سنّيهما والتي تزيد عن أربعين سنة، وقد التقيا لأول مرة بأحد الفصول الدراسية في شهر نيسان (إبريل) من العام 2015، حيث كانت “أولا” تعيش حياةً هادئةً كأرملة بعد زواج دام أربعين عاماً، وتعمل مدرّسة للغة السويدية بشكل تطوعي من أجل كسر عزلتها، إذ سبق لها أن عملت مدرّسة خلال مسيرتها المهنية قبل أن تتقاعد.
ونقل المصدر عن السيدة “أولا” قولها إنها كانت في البداية تحاول مساعدة حمزة قدر المستطاع حتى في الجانب العاطفي حيث سعت إلى أن يتعرف على فتاة تقاربه بالعمر، لكن وبمرور الوقت باتا قريبين من بعضهما أكثر وأكثر.
أما حمزة، فقد وصل إلى مدينة مالمو السويدية في الأول من شهر تشرين الأول (أكتوبر) 2014 بعد ثلاثة أشهر من مغادرته لقطاع غزة، وفي الحادي والعشرين من شهر نيسان (إبريل) 2015 سافر إلى مدينة “كارلسكرونا” لزيارة أحد أصدقائه وهناك ذهب إلى الفصل الدراسي في تلك المدينة أيضاً حيث كانت تعمل “أولا” متطوعة في تدريس اللغة السويدية، وبعد لقاءات متكررة وبحلول أواخر صيف ذلك العام كان الثنائي قد وصلا إلى “الحب” معاً!
وينتظر الثنائي حالياً تثبيت زواجهما بعد علاقة مستمرة منذ ثلاث سنوات قالا إنهما لم ينفصلا ولو ليوم واحد طيلة تلك الفترة، لكن عقبات عديدة تواجههما في سبيل ذلك منها إجراءات مصلحة الضرائب ومجلس الهجرة، بسبب الثروة التي تمتلكها السيدة “أولا” ورغم الاتفاق بين الزوجين على بقاء جميع الأصول في عهدة “أولا” فإن مصلحة الضرائب ترفض طلب الثنائي في الخضوع لما يسمى “اختبار العوائق” لعدم وجود تصريح إقامة لدى حمزة، بينما يرفض مجلس الهجرة منح اللاجئ الفلسطيني “حمزة” تصريح إقامة!

ويرفض مجلس الهجرة منح تصريح إقامة إلى حمزة لعدم امتلاكه جواز سفر ساري المفعول، رغم أن لوائح المجلس لا تحدد وجود جواز سفر سارياً للاجئين القادمين من الأراضي الفلسطينية إلا أن ذلك العائق ما زال قائماً ويرفض المجلس منحه الإقامة، ويكمن الأمل الوحيد في أن يحصل حمزة على جواز من رام الله وقد أرسل طلباً بذلك لكنه قد ينتظر لوقت طويل ومن الممكن أن تستغرق هذه الإجراءات عاماً كاملاً…….المزيد

 

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

ملاحظة هامة حول نسخ مواضيع الموقع : استناداً إلى قوانين جرائم الحاسوب ، فإن نسخ المواضيع من موقعنا بدون الحصول على إذن هو أمر مخالف للقانون و يعرضك للملاحقة القضائية . إن الموقع تم تزويدة بأقوى البرمجيات التي تكشف هذا أمر . في حال تم نسخ أحد مواضيعنا بدون الحصول على إذن منا ، فإننا سنلحظ ذلك في أقصر وقت ممكن عن طريق البرمجيات القوية جداً التي قمنا بتنصيبها على موقعنا، وسيتم الملاحقة الشرطية والقضائية عن طريق مركز جرائم الحاسوب . في حال رغبتكم بنسخ محتويات و مواضيع موقعنا يجب أن تخاطب الادارة حتى لا تتعرض للملاحقة القانونية .
اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في أوروبا وأمريكا وكندا/// خدمة المستشار القانوني للهجرة واللجوء/////// منح دراسية مجانية ////////روابط الهجرة واللجوء لكندا///////فرصة عمل في اوروبا وكندا ///////صفحة المغتربون الرسمية بالفيسبوك //// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

You may also like...

%d مدونون معجبون بهذه: