مصطفى منيغ

للحقيقة بقية

عواصم - وكالة أنباء المغتربين/

مقالات – وكالة أنباء المغتربين/

مقال بقلم : مصطفى منيغ

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا

تتوارى السِّنون، ولا يشعر العديد حتى يهاجم الشيب فيهم الذقون، منهم من يتعافى من علل النسيان حالما يعثر في الصور القديمة كيف أصبح عكس ما أراد أن يكون ، فيندم على النسيان كلما تبيَّنَ أن الأمس أحسن من اليوم والأخير أفضل من الغد يراها حقيقة وليست الخاضعة للظنون .  ومنهم مَن تمرَّغ على صدور حسان بغير حُسبان أن الشباب فانٍ والعمر حاصده المنون ، فالأجدر الانتباه لحرية الآخرين في دنيا يُسَيِّرها القانون ، وليس هوى من يتقوَّى على حساب سيطرة الجور على سماحة مَن به العدل مضمون ، العقل المتعَقِّل العاقِل مَنْ الحق بالحق للحق قي مخه مَكْنُون .

… كثيرة هي الدول الموفِّرة لأهلها العناية والرعاية يقودها رؤساء بالقيم الرفيعة والمبادئ العادلة يتشبثون، يتمنون الخير لمن حمَّلوهم هذه المسؤولية الجسيمة التي لا تحتاج سوى الثقة المتبادلة لترسيخها مع توالي الأيام هُما وأطراف أخرى لها حافظون، وبذلك رحل البؤس عن تلك الدول  مدحوراً وتَبَدَّدَ فيها اليأس لينعم الأمل بتبني عقول العامة له مما جعل المجالات تزدهر وفي المقدمة كل الفنون ،  وتم ذاك الالتحام بين القواعد والقمم الفارز التنمية المستَدَامة القائمة على النِّتاج الوطني واستبعاد القرض حماية من الغرق في الديون .

… الطبيعة منذ بدء الخليقة وهي مؤهلة لإطعام من يتحرك فيها مهما كان صنفه أو حجمه بمعادلة تحتاج للإقرار بحكمتها ولو كانت في مضمونها قاسية تبعث على الأسى والألم و الشجون، كل من فوق الأرض آكل أو مأكول بالمطلق مهما اجتهد المتفلسفون، حتى الإنسان مُنتهي لنفس المصير مع دود القبر مثواه الحتميٍّ مهما عمَّر ملكاً سيداً أو عبداً أو مُنظفاً بسيطاً في مطعم للصحون ، فلما الاقتتال من أجل الآخرين إن كانوا لتضحياتك المريرة لا يستحقون؟؟؟ ، بدل ذلك لك في الحسنى نصيب إن قَوَّيتَ عُرى التفاهم الفاهِم معنى الفَهْم التارك الجميع على الود والحب والسلام متضامنون ، السياسة من أجل السياسة وسيلة يستعين بها مَن يود الوصول لتنمية ذاته بعيداً عن أحوال من افترى عليهم بعديد الشعارات السابحة بهم في عالم الرخاء المُعبِّر بالخطب الرنانة عمَّا يطمحون ، لكن الزمن كفيل بإظهار الفشل المُكَوِّن معارضة نابعة من سياسة تُكُرِّر إن طُبِّقت ما حصل بزعامة رائد مستغل للموقف لا يختلف إلا َّ شكلا عن سابقه أو تجود الوطنية بعنصر كفيل بأداء الأمانة كما كان الجميع على انجازها ينتظرون .

… الحقيقة السياسية رهينة بمصدرها حسب الاستعمال الموجهة لأدائه كما أحضرها مَن لها ذات يوم مُحْضَرون ، وهم بعملهم ذاك يتسابقون ، لإعلان موقف مظهره مؤقت وجوهره ثابت على عكس ما يكنون ، لذا فهي حقيقة من ألفها ليائها غير صادقة بما فحواها مشحون ، ومسؤولية التغليط تتحملها السياسة التي أراد بها  من لها مؤيدون، تعطيل مسيرة الإصلاح والشفافية والتقويم المستمر بوسائل أعتمدها المتحضرون....المزيد 

مصطفى منيع

Mustapha Mounirh

سفير السلام العالمي

.......المزيد هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع وكالة انباء المغتربين

للحصول على استشارة قانونية عاجلة في شئون الهجرة واللجوء من هنا

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

error: Content is protected !!

Notice: Undefined index: prnt_scr_msg in /var/www/wp-content/plugins/wp-content-copy-protector/preventer-index.php on line 171
%d مدونون معجبون بهذه: